يتكرر الإجرام الصهيوني وتتوالى مجازر الاحتلال الغاصب بحق الشعب الفلسطيني كل يوم.
فصباح يوم الخميس 26-1-2023 استشهد 9 فلسطينيين وأصيب عدد آخر،
على أثر اقتحام قوات الاحتلال لمخيم جنين ووقوع اشتباكات عنيفة.
وقد أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أن حصيلة الإعتداء الصهيوني على جنين بلغت 9 شهداء، إضافة إلى إصابات عديدة، بينهم حالات خطيرة.

وأعلن الهلال الأحمر الفلسطيني عن وجود إصابات يصعب إنقاذها وإخلاؤها، لان الاحتلال أعاق وصول سيارات الإسعاف إلى داخل المخيم.

وتبيّن المشاهد وقوف آليات الجنود الصهاينة بوجه سيارات الإسعاف، والتي تعرضت لإطلاق نار مباشر، حيث حُطم زجاجها كما أظهرت ذلك الصور التي التقطها الفلسطينيون.

 

وأكدت وزراة الصحة الفلسطينية، أن قوات الاحتلال اقتحمت مستشفى جنين الحكومي، وأطلقت بشكلٍ متعمد قنابل الغاز المسيل للدموع تجاه قسم الأطفال، مما أدى لتعرض بعض الأطفال لحالات اختناق.

ودعت وزارة الصحة الفلسطينية إلى اجتماع عاجل مع منظمة الصليب الأحمر الدولي ومنظمة الصحة العالمية، لوقف العدوان وحماية المواطنين الفلسطينيين.
فيما ناشدت الوزارة المؤسسات الحقوقية والمجتمع الدولي بضرورة التحرك الفوري لكبح ممارسات الاحتلال في جنين.

 

وهذه ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها مخيم جنين إلى اعتداءات عنيفة خلفت شهداء وجرحى، وربما لن تكون الأخيرة، فبالإضافة إلى إلقاء القنابل وإطلاق الرصاص الحي فإن قوات الاحتلال تستهدف الشقق السكنية في جنين عبر قصفها وتدميرها، كما حصل في نابلس.
وقد دمّر الجنود الصهاينة شقة سكنية، معرّضين حياة الأطفال والنساء داخل بيوتهم للخطر، في أحياء المخيم الضيقة والمتداخلة.